7 أسباب لماذا تحتاج إلى تعلم كيفية تهدئة عقلك؟


02 Sep
02Sep

كاتبه: رامي فلمبان

العقل مثل المحيط دائمًا في حالة حركة، فقط حاول أن تراقب ما يدور في ذهنك وسوف تكتشف الكمّ الكبير من القلق، وسوف تكتشف أن العديد من الأفكار حول مواضيع مختلفة تمر باستمرار في ذهنك وكل فكرة تستحوذ على انتباهك، وهذا هو بالفعل الوضع المعتاد لمعظم الناس. قد لا تكون دائمًا على دراية بالحركة المستمرة في عقلك ولكن هناك أوقات تصبح فيها مدركًا تمامًا لعادة العقل هذه بحيث يحدث هذا عادةً عندما تحتاج إلى الدراسة أو العمل أو الاهتمام بالتفاصيل، وفي هذه الأوقات تكتشف مدى قلق العقل ومدى ضعف سيطرتك على هذا القلق.

عندما تقرأ شيئًا مملًا ولكن عليك قراءته هل يمكنك التركيز وتجاهل كل شيء آخر؟ هل الأفكار تأتي وتذهب ولا تسمح لك بالتركيز على ما تقرأه؟ عندما تعمل هل تشتت الأفكار انتباهك باستمرار؟

أثناء التأمل يكون هذا أكثر الأمر صعوبة خاصة عندما تكون مبتدئًا ومرارًا وتكرارًا، أثناء التأمل ستُغرق الأفكار عقلك وتُزعج تركيزك وقد تكتشف فجأة أن عقلك قد ضل الطريق وأنك نسيت التأمل، وبعد أن تتعلم تهدئة عقلك سيكون كل شيء مختلفًا.

العقل الهادئ المطمئن الذي تحت سيطرتك مثل الكنز العظيم فهو الأكثر فائدة في العديد من المناسبات وفي ظروف مختلفة. أود أن أذكر بعض الأسباب وبعض المواقف حيث تعتبر معرفة كيفية تهدئة عقلك ميزة كبيرة.

لماذا تحتاج إلى تهدئة عقلك

1. يمكن للعقل الهادئ التركيز بشكل أفضل من العقل القلق

عندما يكون العقل هادئًا يكون من الأسهل تركيز الانتباه على ما تفعله، وعندما يكون العقل هادئًا لا يقفز من فكرة إلى أخرى، بذلك توفر الوقت وتتجنب الأخطاء.

2. هدوء العقل يعزز العقل والفطرة السليمة

عندما يكون العقل هادئًا يكون من السهل إظهار الفطرة السليمة والتصرف بشكل أكثر منطقية، ويعزز هذا أيضًا القدرة على التعامل بشكل أكثر كفاءة مع شؤون الحياة اليومية والتحكم بشكل أكبر في أفعالك وردود أفعالك.

3. العقل الهادئ هو ترياق للتوتر

لا يمكنك أن تتوتر عندما يكون عقلك في حالة سلام، فالعقل الهادئ يطلق الإجهاد الذهني والبدني ويحافظ على طاقتك ويحمي صحتك، وعندما تتعلم كيفية تهدئة عقلك تكتشف أنه يمكنك التصرف والتعامل مع كل شيء بهدوء ودون توتر أو خوف أو قلق.

4. العقل الهادئ ضروري للتأمل

افترض أنك جلست للتأمل لمدة عشرين دقيقة، كم من الوقت تتأمل في الواقع، وكم دقيقة يشغل عقلك انتباهك بأفكار غير ذات صلة؟ من المحتمل أن تفكر في أمور أخرى في معظم هذه الدقائق العشرين، إذًا لم تتمكن من تهدئة عقلك أثناء التأمل فسوف يبتعد عقلك باستمرار عن المشاكل والمخاوف والأشياء التي تحتاج إلى القيام بها والأفكار حول العمل أو العائلة أو الأصدقاء، وقد تجد نفسك أيضًا في أحلام اليقظة بدلًا من التأمل.

العقل الهادئ هو مصدر قوة كبير للتأمل مما يتيح لك البقاء مركزًا ومتوازنًا وهادئًا، وكلما كان عقلك أكثر هدوءًا قل احتمال تشتت انتباهه.

5. يسمح لك العقل الهادئ بالنظر إلى عمق أكبر تحت السطح

لا يمكنك رؤية قاع البحيرة إذا كانت هناك أمواج، ولكن بمجرد اختفاء الأمواج واستقرار الطين يمكنك رؤية القاع. العقل كبحيرة والأفكار كالريح، فالرياح تحرّك ماء البحيرة وتخلق الأمواج وعندما يهدأ العقل يمكنك أن ترى بعمق في الداخل وتفكر بوضوح وتصل إلى الاستنتاجات الصحيحة وتتخذ الخيارات الصحيحة.

6. يمكّنك العقل الهادئ من التحكم في أفكارك وسلوكك ومخاوفك

عندما تكون قادرًا على تهدئة عقلك فإنك تكتسب القدرة على التحكم في أفكارك ورفض الأفكار غير المرغوب فيها وقبول الأفكار التي تريدها. في هذه الحالة لا يمكن للأفكار غير المرغوبة أن تبقى في ذهنك فتوفر على نفسك الوقت والطاقة وتتجنب الحاجة إلى تصحيح الأخطاء وتتجنب السلوك المجهد. عندما تدور الأفكار في ذهنك بلا توقف فإنها تجذب انتباهك باستمرار هنا وهناك ولا تسمح لك أبدًا بالبحث بشكل أعمق، ولكن عندما يهدأ العقل يكون الأمر مختلفًا، حيث لا توجد أفكار مشتتة لجذب انتباهك بعيدًا.

فقط عندما تتمكن من تهدئة عقلك فإنك تتجاوز العقل وتفهمه وتتحكم فيه وتستمتع بالسلام الداخلي، كما يمكنك تجاوز واكتشاف عالم من الهدوء والسعادة والقوة.

7. العقل المتزن هو مصدر قوة عظيم في كثير من المواقف

العقل المتوازن مفيد ليس فقط عندما تكون في مأزق أو عندما يضايقك القلق، بل إنه ذو فائدة كبيرة في العمل أو في المدرسة وعند إجراء الامتحان، بل إنه رصيد للرياضيين وفي كل رياضة وللسائقين ومتسلقي الجبال والغواصين وفي الرياضات الخطرة وعند السفر عبر منطقة غير معروفة.

تهدئة العقل هي عملية تدريجية تتطلب بعض العمل الداخلي والجاد، فقط ابدأ ببضع دقائق في اليوم وبعد فترة سترى تغييرًا رائعًا فيك.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.