هل يمكنك جذب الأموال والثروة إلى حياتك؟


25 Nov

كاتبه: د. رامي فلمبان

هل يمكنك جذب الثروة والمال إلى حياتك؟ هذا سؤال يسأله الكثير من الناس. كلمة الثروة تجلب إلى الذهن الأفكار حول الثروات والكثير من المال والقدرة على الشراء والتمتع بما يريده المرء. كلمات الثروة والمال تجلب إلى الأذهان أفكارًا حول المنازل الفاخرة والفنادق والسفر حول العالم والسيارات وكل ما يمكن أن يشتريه المال، وهذه أشياء يحلم بها معظم الناس، لكنهم في الغالب لا يعتقدون أنه يمكنهم الحصول عليها والاستمتاع بها. 

الثروة تعني المال والممتلكات لمعظم الناس، ومع ذلك، فإن الثروة لا تقتصر على المال والممتلكات، بحيث إن الثروة تتجلى في شكل وفرة في أشكال مختلفة ومتعددة في حياتنا وفي الطبيعة. 

  • يمكنك أن تكون ثريًّا بالحب.
  • يمكنك أن تكون ثريًّا بالرحمة والخير.
  • يمكنك أن تكون غنيًّا بالقوة والطاقة.
  • يمكنك أن تكون ثريًّا وغنيًّا بالمعرفة والحكمة.

 تظهر الطبيعة الثروة في العديد من أشكال الحياة والنباتات التي تنتجها، وفي العدد اللامتناهي من النجوم والمجرات التي أوجدتها. إن قوة الحياة، والتي تسمى أيضًا الوعي العالمي أو الروح أو القوة الإبداعية، تريد دائمًا التعبير عن نفسها وإظهارها. تعبر هذه القوة أيضًا عن نفسها على أنها الرغبة في إظهار الثروة في الطبيعة وفي الحياة، لجعل الأشياء تنمو وتتطور وتصبح أقوى وأكبر. تتجلى هذه الرغبة الطبيعية في كل شخص، لكنها غالبًا ما تُمنع بسبب البرمجة السلبية والتفكير السلبي وقلة الإيمان. 

غير موقفك من الثروة 

الخطوة الأولى لجعل الثروة تتدفق في حياتك هي تغيير أفكارك وموقفك تجاهها، هنا يجب تطهير العقل من مفاهيمه الخاطئة عن الثروة، قبل أن يبدأ في إظهارها. 

فيما يلي بعض الاقتراحات التي يمكن أن تساعد: 

  • ابحث عن مكان يمكنك أن تكون فيه بمفردك وبدون إزعاج.
  • فكر في الثروة والمال وما تعنيه لك، وبعد ذلك قم بتدوين أي فكرة تخطر ببالك واكتب كل فكرة جيدة وسيئة، إيجابية وسلبية عن الثروة.
  • افعل ذلك لمدة عشر دقائق على الأقل أو حتى لا تجد المزيد من الأفكار.
  • بعد الانتهاء من الكتابة، اقرأ وفكر وحلل ما كتبته.

 ستندهش من الأشياء التي ستخرج من عقلك، ستساعدك قراءته والتفكير فيه على معرفة ما تعتقده بشأن الثروة في أعماقك، حيث يكون لها أهمية أكبر، وسوف تكتشف لماذا تمنع نفسك فيما يتعلق بالنجاح والمال والازدهار. سوف تكتشف الأفكار والمفاهيم الخاطئة التي كانت تعيقك، سوف تكتشف المخاوف التي تمنعك من النجاح، ومن إظهار أي درجة من الثروات في حياتك. 

قد تكون هناك أسباب مختلفة لتفسير نقص الثروة 

  • ربما تكون قد تعلمت أن تنظر إلى الثروة على أنها سيئة ومفسدة.
  • ربما تكون قد عانيت من نقص في طفولتك، والآن أنت مقيد بالاعتقاد بأنه من المستحيل تحسين حياتك أو أنك لا تستحق امتلاك المال.
  • ربما تتجنب المسؤولية والعمل الذي قد تنطوي عليه الثروة.
  • ربما تخشى ألا تكون قادرًا على التعامل مع الثروة أو أنك لن تعرف ماذا تفعل بها.

 هذه بعض الموانع المسؤولة عن قلة الرخاء والثروة في حياتك، وترجع هذه الموانع في الغالب إلى البرمجة العقلية السابقة، مما يجعلك تشعر وتعتقد أنك لست مستحقًا، ولا تستحق النجاح أو يجب تجنب الثروة والمال. إذا أجريت هذا التحليل بإخلاص، فستكتشف الأفكار والمواقف التي تعيق طريقك إلى النجاح، ستوضح هذه العملية ما يجب عليك فعله وما هي الأفكار والمواقف التي تحتاج إلى تغييرها. 

إن معرفة ما يعيق نجاحك سيمنحك المعرفة والقوة للتعامل معه، سيكون من الأسهل التعامل مع هذه الموانع والمواقف الخاطئة، وتحرير نفسك من قبضتها، والبدء في جذب الثروة إلى حياتك. إذا كانت جلسة واحدة لمراجعة وتحليل العوامل التي تعوقك وتقف في طريقك غير كافية، فاستمر في تدوين أفكارك وفكر فيها كل يوم حتى تشعر أنك اكتشفت ما يعيقك. بعد هذا التحليل، كرر هذه العملية. بعد ذلك ستجد أنه من الأسهل تغيير أفكارك وموقفك تجاه المال والممتلكات والثروة. 

تصور الثروة 

ستجد الأمر أسهل، وستواجه مقاومة داخلية أقل لتغيير أفكارك ومواقفك وأفعالك، إذا تخيلت ما تريد إنجازه أو تحقيقه يمكن أن يساعدك التخيل على تغيير موقفك وجذب الثروة إلى حياتك، فالتخيل مشابه جدًّا لأحلام اليقظة، فإنها طريقة رائعة لبرمجة عقلك للتفكير في الثروة بطريقة إيجابية. يمكنك أن تخلق في عقلك أي موقف تريده، فإذا كررت التخيل كثيرًا فسيؤثر ذلك على عقلك الباطن وبهذه الطريقة يمكنك تغيير المواقف والعادات والسلوك، كما يمكن أن تساعدك هذه العملية أيضًا على رفض الأفكار السلبية أو المتناقضة من دخول عقلك. 

المثابرة على جهودك في الحفاظ على صورة النجاح في ذهنك حتى تحقق هدفك، وفي نفس الوقت الحفاظ على ذهنك مفتوحًا للفرص، سيقودك إلى فعل الشيء الصحيح في الوقت المناسب وجذب الثروة والازدهار والمال. يمتلك الفكر القوي والمركّز، جنبًا إلى جنب مع الرغبة القوية قوة هائلة، بحيث يركز جميع الأثرياء طاقاتهم بطريقة إيجابية وقوية على ما يرغبون في تحقيقه، وبعضهم يفهم قوانين النجاح ويمارسها بوعي، والبعض الآخر يفعل ذلك بشكل غريزي. 

التفكير اللامحدود هو طريقة قوية في التفكير 

العقل العالمي غير محدود ويحتوي على ثروة وقوة غير محدودة، ويوجد الكثير من كل شيء في العالم، ويتم إنشاء المزيد باستمرار، ويعبر العقل العالمي عن نفسه من خلال كل شيء؛ الناس، الحيوانات، النباتات والصخور، بما في ذلك الوحدة الفردية التي تعتبرها نفسك. المشكلة هي أن الأفكار السلبية والمواقف السلبية تعيق الميل الطبيعي للعقل العالمي لإظهار قواه الإبداعية بحرية بطرق غير محدودة. 

تحتاج إلى فتح عقلك للازدهار والتخلص من أفكارك ومعتقداتك المقيدة، ولا يهم مدى محدودية حياتك وظروفك في الوقت الحاضر. إذا اخترت تغيير أفكارك وموقفك، وبدأت في التفكير دون فرض قيود على تفكيرك ، فستبدأ حياتك في التغيير. 

  • في عقلك، رفض أن تكون مربوطًا ومقيّدًا بظروفك.
  • فكر في الاحتمالات، وليس في القيود.
  • في عقلك وفي مخيلتك فكر بطرق غير محدودة، حيث كل شيء ممكن، وفكر فيما وراء ظروفك الحالية.

 وعيك هو واحد مع العقل العالمي، وبالتالي فهو غير محدود، فعندما تقر بهذا الفكر يصبح من الأسهل التفكير بشكلٍ أكبر وتوقع أشياء أفضل وأعظم. 

قوة العقل والازدهار 

يمكن أن يكون الرخاء والنجاح والمال ملكًا لك، إذا كنت تبحث عنها بعقل متفتح وغير محدود بالأفكار السلبية والتفكير المحدود. دعنا نكرر ما عليك القيام به: 

  1. اكتشف أفكارك المقيدة والمثبطة.
  2. حلل أفكارك وحاول التخلص من الأفكار السلبية.
  3. أدخل في عقلك الأفكار الإيجابية.
  4. تصور هدفك يومًا بعد يوم.

 إذا قمت بذلك تدريجيًّا ستبدأ في رؤية ظروفك تتحسن، فالأفكار تمتلك القوة، كما يجب أن تكون على دراية بالأفكار التي تفكر فيها، مع تقبل الأفكار الإيجابية فقط في ذهنك. 

التخيل هو أحد أهم مفاتيح النجاح 

  • تصور هدفك بوضوح وبتفاصيل.
  • ضع مشاعرك في صورك الذهنية.
  • أضف الإيمان والعقيدة.

إن تغيير موقفك تجاه الثروة والنجاح والمال، جنبًا إلى جنب مع التخيل، سيخلق قوة هائلة. ابق متفتحًا، وكن على استعداد للتصرف، وتعرف على الفرص التي تأتي في طريقك واتخاذ الإجراءات، وستكون على الطريق الصحيح للنجاح.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.