نصائح لإدارة الأعمال التجارية الصغيرة ماليًّا


07 Jun
07Jun

كاتبه: رامي فلمبان 

يمكن أن تمثل إدارة الأموال تحديًا لأيّ مالك أعمال لشركة صغيرة، غالبًا ما يكون سبب نجاح نشاطك التجاري الصغير هي تلك المهارات التي تملكها وتجلبها إلى منتجك أو تقديم خدمتك، وإن لم يكن لديك الكثير من الخبرة في إدارة الشئون المالية للأعمال، يمكن أن تشعر أحيانًا بأن أعمالك تسير جيدًا، وبالمقابل أيضًا قد تكون هناك أضرار تُسيء إلى أعمالك يومًا بعد يوم.

أهم الخطوات لأي صاحب عمل هو تثقيف نفسه من خلال فهم المهارات الأساسية لإدارة وتشغيل الأعمال التجارية الصغيرة، مثل القيام بمهام المحاسبة البسيطة، أو صياغة البيانات المالية، أو بناء مركز مالي مستقل لإدارة الأموال أكثر احترافية وتنظيمًا.

لا يوجد شيء أكثر رعبًا من ظهور موازنات مالية بخسائر سنوية محققة، ومن المستحيل المبالغة بعدم أهمية وفائدة متابعة المعلومات والتقارير المالية بشكل صحيح على مدار العام، وإليك بعض النقاط التي يجب عليك القيام بها بصفتك صاحب أعمال تجارية صغيرة للحفاظ على رءوس أموالك.

  • ادفع لنفسك

شهدت كثير من الدراسات أن أصحاب الشركات الصغيرة يتجاهلون دورهم في الشركة دون أن يدفعوا أجورًا شهرية لهم، وأنه من الضروري أن يعوضوا أنفسهم حتى يتأكدوا من أعمالهم وشئونهم المالية الشخصية في حالة جيدة، وتذكر أنك جزء من الأعمال التجارية وتحتاج إلى تعويض بقدر ما تدفع للآخرين.

  •  الاستثمار في النمو

بالإضافة إلى أنك تدفع لنفسك من المهم أن لا تضع المال جانبًا وتنظر في فرص النمو تذهب من أمامك دون الاستفادة منها، وأنه من الممكن أن توظف هذه الأموال لعملية ازدهار أموالك والتحرك في الاتجاه السليم، وأن أصحاب الشركات يجب أن يراقبوا المستقبل باستمرار، إن الشركات الصغيرة التي ترغب الاستمرار في النمو والابتكار وجذب أفضل موظفين تظهر لديهم المؤشرات، بأنهم على استعداد للاستثمار في المستقبل، وسوف يشعر العملاء بمستوى الخدمة المتزايدة، ويلمس الموظفون أنك تستثمر في الشركة وفي حياتهم المهنية، وفي نهاية المطاف سوف تخلق قيمة أكبر لشركتك.

  •  استراتيجية الفوترة الجيدة

يمتلك كل صاحب عمل عميلًا يتأخر باستمرار في فواتيره ومدفوعاته، كما يعني العمل على إدارة التدفقات النقدية لضمان أن أعمالك تعمل على مستوى صحي وسليم، وإن كنت تعاني من أجل عملاء معينين تحديدًا، فعليك فورًا إصدار فواتير لهم، فهذه إحدى الأسباب الرئيسية لفشل الأعمال التجارية، وضياع كثير من الأموال في الفواتير غير المسددة أو الديون المعدومة، وهذا ما يؤدي إلى مشاكل في التدفق النقدي.

ومن الحلول المتبعة مع تلك الفواتير المتأخرة عن السداد اتباع نهج مختلف، مثلًا: (قمنا بتغيير شروط الدفع، إذا دفع العميل في غضون (10) أيام، فسوف يحصل على حسم بنسبة (2%) من إجمالي الفاتورة، وإذا لم يكن الأمر كذلك، فسيتم سداد كامل المبلغ في غضون (30) يومًا.

  • مدفوعات القيمة المضافة

إن كنت تواجه مشكلة في توفير مدفوعات القيمة المضافة السنوية، فاجعلها شهريًّا، وبهذه الطريقة يمكنك معالجة المدفوعات مثل أيّ نفقات تشغيل شهرية أخرى.

  •  راقب أوراقك

هذه إحدى الممارسات المهمة جدًّا، في بذل قصارى جهدك لتخصيص بعض الوقت في كل يوم أو في الشهر لمراجعة ومراقبة أوراقك، وخصوصًا الأمور المالية لكي تكون أكثر دراية في عملك، وتفتح لنفسك نافذة للفحص والتعلم على الشئون المالية المحتملة كالجرائم المالية المتنوعة، لا تهملوا التسويات المصرفية، واعملوا دائمًا على مراجعة جميع الفواتير المعلقة، فإن الفشل في هذا الأمر قد يسمح المجال في العمل إلى الإسراف والإنفاق أو حتى الاختلاس دون حساب أو رقيب.

  •  التركيز على النفقات وعائدات الاستثمار

يمكن قياس النفقات على عائد الاستثمار أن يمنحك صورة واضحة عن الاستثمارات التي تكون منطقية أو دون جدوى، وعلى أصحاب الأعمال يجب أن يكونوا أكثر حذر في إنفاق أموالهم، ويجب التركيز على عوائد الاستثمار الذي يأتي مع كل النفقات التي وضعتها، ويجب أن تعرف أين تضع أموالك وكيف تربح منها، والابتعاد عن الاستثمارات التي لا تؤتي ثمارها، وعليك أن تقللها وتنفق أكثر قليلاً على المبادرات التي تعمل لصالح أعمالك.

  •  إعداد عادات مالية جيدة

إنشاء بروتوكولات مالية داخلية، حتى لو كانت بسيطة مثل حظر الوقت المحدد لمراجعة وتحديث المعلومات المالية، وبهذه الإعدادات يمكن أن تقطع شوطًا كبيرًا في حماية الصحة المالية لعملك، وتساعدك في مواكبة أمورك المالية في الحد من الاحتيال أو المخاطرة.

وكونك شركة صغيرة لا يمنع من ربط الوقت بالمال، بخلق قدرات تكنولوجية وتطبيق نوع من الرقابة الداخلية، وهذا مهم جداً إذا كان لديك موظفون، فمن الممكن ضعف الضوابط الداخلية تؤدي إلى كثير من الاحتيالات أو السرقات التي تتسبب في مشكلات قانونية إذا لم تكن أنت أولا أو أحد الموظفين غير ملتزمين بالقوانين.

  •  التخطيط المستقبلي

ستكون هناك دائمًا مشكلات تجارية تحتاج إلى المعالجة اليومية، ولكن عندما يتعلق الأمر بالشئون المالية تحتاج إلى التخطيط المستقبلي، فإن لم تكن خطتك المستقبلية من خمس إلى عشر سنوات فتعتبر شركتك خارج المنافسة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.