من يتحكم في عقلك ؟


21 Aug
21Aug

كاتبه: رامي فلمبان

من يتحكم في عقلك والأفكار التي تشغلها؟ وهل أنت قادر على تحديد الأفكار التي يجب التفكير فيها وأيًّا منها ترفض؟ ماذا عن أفكار الآخرين، وأفكار الأشخاص الذين تقابلهم، والأفكار والمعلومات التي تحصل عليها من الإنترنت أو من خلال شاشة التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي؟ هل يشغلون انتباهك؟

يتصرف العقل أحيانًا مثل الطفل الصغير، الذي يقبل، ويأخذ ما يراه أو يسمعه، دون حُكم ودون مراعاة العواقب، أيضاً إذا تركت عقلك يتصرف بهذه الطريقة، فإنك تفقد حريتك. تغمرنا باستمرار الأفكار والمعلومات التي تأتي من خلال الحواس الخمس والأشخاص الآخرين ومتابعة شاشة التلفزيون والصحف ووسائل التواصل الاجتماعي، وبطبيعة الحال هذه الأفكار والمعلومات تخترق العقل وتؤثر على أفعالنا وحالتنا الذهنية، سواء كنا على دراية بهذه العملية أم لا.

يؤثر تدفق الأفكار على سلوكنا وردود أفعالنا، بل يؤثر على طريقة تفكيرنا وتفضيلاتنا وإعجاباتنا وما لا نُحبه، وعادةً، نقبل هذه الأفكار تلقائيًّا، ونتركها تُشكل حياتنا، وهذا يعني في الواقع أننا نفقد حريتنا العقلية.

ما مصدر أفكارك؟

  • هل تعتقد وتؤمن بأن كل أفكارك تأتي منك؟
  • هل سبق لك أن توقفت عن التفكير فيما إذا كانت أفكارك ورغباتك وإعجاباتك وما لا تحبه هي أفكارك حقًا؟
  • هل خطر ببالك أن معظم الأفكار جاءت من الخارج، ومن أشخاص آخرين، وقمت بقبولها دون وعي؟

بعد قراءة ما جاء من الأسئلة أعلاه، هل ما زلت تعتقد أنك تتحكم في عقلك، أو أن قوى خارجية تتحكم فيه. إذا لم تقم بتصفية الأفكار التي تدخل عقلك، فستتوقف عن أن تكون شخصًا حرًّا، وتسمح لكل فكرة بالتحكم في حياتك. قد تعترض وتقول: إن الأفكار التي تمر على عقلك هي لك، لكن هل هي بالفعل لك؟ وهل ابتكرت كل فكرة تطرأ على عقلك عن عمد وانتباه؟

كما ذكرنا سابقًا ، نتعرض لكثير من المعلومات يوميًّا، من خلال العائلة والزملاء أو الأشخاص المقربين لنا، أو الراديو والتلفزيون والصحف أو وسائل التواصل الاجتماعي، وهذه المعلومات تُشكل رأينا وأفكارنا.

  • لماذا تدع التأثيرات الخارجية تتحكم في عقلك وحياتك؟
  • لماذا تدع أفكار الآخرين تتحكم في حياتك وعقلك؟
  • هل تريد أن تكون حرًّا في اختيار أفكارك، أم تُفضل استعباد آراء وأفكار الآخرين؟

إذا تركت عقلك مفتوحًا على كل فكرة تمر، فإنك تضع حياتك في أيدي الآخرين، وبدون أن تدرك ذلك، فإنك تقبل أفكارهم وتتصرف وَفْقًا لها.

يتأثر كل شخص بشكل مختلف بالأفكار الخارجية، وبعض الأفكار نتجاهلها، والبعض الآخر يدفعنا إلى اتخاذ إجراءات فورية، فالأفكار حول الأشياء التي نحبها لها قوة تأثير علينا أكثر من الأفكار الأخرى، ومع ذلك، إذا تعرضنا بشكل متكرر لأفكار لا نهتم بها، فإننا في النهاية نسمح لها بالتأثير علينا. كل شخص لديه رغبات وطموحات وأحلام قد يتبناها منذ الطفولة، فمن الممكن أن يكون بعضها من أفكار الآباء أو الأصدقاء، والتي استقرت في أذهانهم. هل هذه الأفكار ضرورية؟ هل نحن بحاجة إلى كل هذه الأمتعة الزائدة؟

كيفية التحكم في الأفكار داخل عقلك

لست مضطرًا لقبول كل فكرة تدخل عقلك، ولتكون قادرًا على القيام بذلك، فأنت بحاجة إلى درجة معينة من القدرة على التحكم في عقلك وأفكارك، ويمكنك اكتساب هذه القدرة عندما تُعلّم عقلك التركيز على شيء واحد في كل مرة.

لتقليل قوة التأثيرات والأفكار الخارجية على حياتك، عليك أن تكون مدركًا للأفكار والرغبات التي تدخل عقلك، وأن تسأل نفسك عما إذا كنت تحبها حقًّا وتريدها، وما إذا كنت على استعداد لقبولها في حياتك.

اتبع هذه الخطوات:

  • ابحث عن مكان يمكنك أن تكون فيه بمفردك لبضع دقائق وانتبه لأفكارك. لا تفكر في أي شيء على وجه الخصوص، فقط كن على دراية بالأفكار التي تمر في ذهنك، واسأل نفسك ما إذا كانت هذه أفكارك الخاصة أو أفكار شخص آخر. ستندهش من اكتشاف أن معظمها أفكار غير مهمة، والتي هي ردّة فعل على بيئتك أو الأشخاص من حولك أو على أحداث معينة في حياتك.
  • أيضًا، قرّر ما إذا كانت الأفكار مفيدة لك أََوْ لا، وما إذا كانت لصالحك ومصلحتك، سيؤدي ذلك إلى مزيد من التحكم في عملية تفكيرك. هذه هي الخطوة الأولى على طريق تحرير عقلك من التأثيرات الخارجية، وكيفية التحكم بها، وهذه هي الخطوة الأولى لتكون قادرًا على اختيار أفكارك.

قد لا يكون الأمر بهذه السهولة في البداية، لأن عقلك من المحتمل أن يثور ضد هذا التحكم، ومع ذلك، إذا كنت تريد أن تكون سيد عقلك وحياتك، فلا يجب أن تدع أفكار الآخرين تتحكم في حياتك.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.