ما هو الحزم؟ وما صفات الشخص الحازم؟ كيف تكون حازماً دون وقاحة؟


08 Nov
08Nov

كاتبه: رامي فلمبان

  • ماذا يعني أن تكون حازمًا؟
  • ما هو الحزم؟
  • كيف تكون أكثر حزمًا في حياتك اليومية؟
  • كيف تحدد كلمة حازم؟

الحزم يعني الدفاع عن حقوقك، والتعبير عن أفكارك ومشاعرك ومعتقداتك بوضوح وبلا خوف، وعلى أن يتم ذلك من خلال كل أخلاقيات الأدب والرقي، مع مراعاة حقوق الآخرين ومشاعرهم ومعتقداتهم. نحتاج أن نتعلم كيف نكون أكثر حزمًا في المواقف المختلفة في حياتنا، وهذا شيء لا يشعر به عدد كبير من الناس بالراحة.

هل نحتاج إلى الحزم؟ وأين نحتاجه؟

  • نحتاج إليه عند التحدث إلى مندوب مبيعات في المتجر، والتعامل مع مزودي الخدمة، وأحيانًا عند التعامل مع العملاء.
  • نحتاج أن نتعلم كيف نكون حازمين مع الأشخاص البغيضين والمتلاعبين، وكذلك مع الأشخاص المجهدين.
  • علينا أيضًا أن نكون حازمين عندما نواجه عقبات أو عندما نسمع كلمة “لا”.

ماذا يعني أن تكون حازمًا؟ كيف تُحدده؟

  • القدرة على حماية حقوقك ومصالحك.
  • عدم قبول كلمة “لا”.
  • أن تكون شجاعًا ولا تخشى التعبير عن آرائك.
  • إظهار الثقة واحترام الذات.
  • عدم الاستسلام للخجل أو الخوف.

الحزم مقابل العدوانية

يمكّنك الحزم من التصرف بما يخدم مصلحتك الشخصية، مع مراعاة حقوق الآخرين، وهذا هو ما يميز الحزم عن العدوانية. في بعض الأحيان، قد يشبه الحزم العدوانية؛ لأن كلاهما ينطوي على سلوك وأفعال حازمة. ومع ذلك، هناك فرق كبير بين الاثنين، فالحزم يعتبر حقوق الآخرين ولا يضرّ أحدًا. من ناحية أخرى، السلوك العدواني جريء للغاية ولا يراعي أي شعور، ويستخدم صوتًا عاليًا، وقوة، وأحيانًا عنفًا مبتذلًا ولفظيًّا. على سبيل المثال: نفترض أنك لا تتفق مع رئيسك في العمل، أو أنك مستاء من الطريقة التي يعاملك بها. في هذه المواقف لديك ثلاثة خيارات:

  • أن تكون سلبيًّا، وتشعر بالألم ولا تقول شيئًا، وهذا سوف يجعلك منزعجًا وغاضبًا، وسيخلق الاستياء، ويستنزف كفاءتك وصحتك.
  • أن تكون عدوانيًا، وتُظهر غضبك واستياءك بصوت عالٍ، وسوف يؤدي ذلك إلى الإضرار بعلاقاتك مع رئيسك في العمل وقد يتم طردك.
  • أن تتصرف بحزم وتُخبر رئيسك، دون خوف بما تشعر به عندما تختلف معه، وعندما تنزعج من شيء قاله، وأن تفعل ذلك بأسلوب دبلوماسي، مع طرح وسائل الاقتراحات لتسوية الأمر.

كما ترى الخيار الثالث هو الأفضل، وهذا يستدعي القوة الداخلية والانضباط الذاتي والتصرف بهدوء.

السلبية مقابل الحزم

إذا كنت تفتقر إلى الثقة، فمن المحتمل أن تتصرف بطريقة سلبية، وسوف تقبل ما يقوله الآخرون ولن تظهر أي مقاومة، بينما بداخلك سيكون هناك خلاف وغضب واستياء. مع هذا النوع من السلوك، تسمح للآخرين بالتحكم في حياتك والتأثير على ما تشعر به، وهذا النوع من السلوك يدل على عدم الثقة بالنفس وعدم احترام الذات.

أنت تختار السلوك السلبي عندما تريد تجنب الخلافات.

أنت تختار السلوك السلبي عندما تريد تجنب التعارضات.

في كل مرة لا تعبر فيها عن آرائك، خوفًا من عدم الإعجاب، فأنت تتصرف بشكل سلبي.

كونك سلبيًا يمنحك مقاليد حياتك للآخرين.

السلبية تجعل من الصعب قول “لا”.

السلوك الحازم هو عكس ذلك تمامًا:

يمتلك الشخص الحازم الثقة بالنفس واحترام الذات، ويعبر عما يُفكر به ويشعر به.

يمنحك هذا السلوك الثقة للإصرار على القيام بالأشياء بطريقتك عندما تعتقد أنك على صواب.

تمكنك من مقاومة التلاعب ومنع الناس من استغلالك.

عندما يكون هناك تأكيد، فلا خوف من التعبير عن الخلاف.

يمكنك أن تصبح حازمًا

ترى كيف يحصل الأشخاص الحازمون على طريقهم، ويفعلون الأشياء ويدافعون عن حقوقهم، وتتساءل ما هو سرهم، وبكل بساطة لا يوجد سر، فهؤلاء الناس إما ولدوا بهذه المهارة أو طوروها بوعي أو بغير وعي.

أنت أيضًا يمكنك تطوير هذه المهارة.

توجد طرق مختلفة لتطوير هذه المهارة، ولكن من أفضل الطرق وأكثرها مكافأة والتي لدي الكثير من الخبرة بها، ممارسة تمارين قوة الإرادة والانضباط الذاتي، فعندما تكون قوة الإرادة والانضباط الذاتي قوية، يمكنك إظهار الحزم بسهولة وبطريقة طبيعية.

سوف أكتب لك كيف تكون حازمًا ببعض الطرق المساعدة والبسيطة:

1. قد يكون الحزم أمرًا صعبًا في البداية، خاصة للأشخاص الذين يتسمون بالسلبية عادةً، أو الذين يحاولون دائمًا إرضاء الآخرين وتجنب التعبير عن آرائهم. ومع ذلك، هذا ليس سببًا للاستسلام.

يمكنك تغيير الطريقة التي تتصرف بها وتتفاعل، كما يمكنك دائمًا التصرف بشكل مختلف عن الطريقة التي تتصرف بها عادةً، ويمكنك أن تكون أكثر حزمًا إذا قمت بتدريب نفسك. يمكنك أن تتعلم كيف تكون حازمًا، إنها مهارة يمكنك تعلم تطويرها إذا مارستها كثيرًا، على الرغم من الإزعاج والخجل والخوف من مواجهة الآخرين.

2.  ابدأ بأفعال صغيرة لا تتطلب الكثير من الحزم، مثل:

  • طلب طاولة أفضل في مطعم.
  • اطلب فنجان قهوة دافئًا عندما تحصل على كوب فاتر.
  • مطالبة شخص ما بالاتصال بك لاحقًا، إذا كنت مشغولًا بأمور أكثر أهمية.
  • تعلم أن تقول “لا” في المتاجر، عندما يقنعك مندوب المبيعات بشراء شيء لا تريده.
  • كن حازمًا أكثر إذا حاول زملاؤك في العمل استغلالك وتفويض بعض أعمالهم إليك.

3. عبر عن آرائك وأفكارك، فلا أحد يعرف ما تريد، إلا إذا قلته. عبر عن نفسك بهدوء، مع المراعاة والاحترام.

4. تجنب التنفيس عن جميع أنواع الأعذار والاعتذارات عندما تطلب شيئًا، فقط اذكر ما تريد ولماذا، دون اعتذار، فإذا كنت تعتذر كثيرًا عندما لا يكون ذلك ضروريًا فإنك تضعف من عزيمتك وتظهر ضعفك.

5. تدرب على أن تكون حازمًا أمام المرآة، كما لو أن صورتك في المرآة هي شخص آخر تتحدث معه، وبهذه الطريقة، يمكنك تحسين لغة جسدك ووضعك ونبرة صوتك وثقتك بنفسك. تخيل موقفًا يتطلب الحزم وتحدث إلى صورتك في المرآة كما لو كانت شخصًا آخر، وفكر واكتشف أين تحتاج هذه المهارة، وتصرف وتحدث بحزم مع صورتك في المرآة، فالتمرن أمام المرآة سيجعل من السهل تكرار هذا السلوك في المواقف الحقيقية.

6. تدرب على المواقف المختلفة في عقلك وفي خيالك بالطريقة التالية:

  • تخيل نفسك تتحدث بحزم إلى شخص يدخل ويقف أمامك عندما تنتظر في طابور في المتجر.
  • تخيل أنك تتحدث بحزم مع مندوب مبيعات إذا حاول هو أو هي إقناعك بشراء شيء لا تريده أو لا تحتاجه.
  • تخيل التصرف بحزم في العمل، عند التحدث مع الزملاء أو العملاء.

الممارسة المتكررة هي سر التحسين، وبمجرد أن تحقق نجاحًا كبيرًا في الإصرار، تتعلم أن هذا المسار أكثر صحة من كونك شخص لا قيمة له، أو شخص دون تقدير من الآخرين، وسوف تكتسب حينها احترامًا لنفسك، ولديك المزيد من الوقت لأولوياتك، مع تطوير علاقات أصيلة وأكثر صحة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.