لا يجب أن يكون التغيير صعبًا .. إذا كنت تعرف كيف


14 Jul
14Jul

كاتبه: رامي فلمبان

تخيل أنك كنت تفعل شيئًا ما بطريقة معينة لفترة طويلة، وكنت تعتقد أنك تفعل ذلك بالطريقة الصحيحة. الآن تخيل أنني أتيت وأخبرتك بعدم القيام بهذه الطريقة بعد الآن، وسوف أقدم لك الكثير من الأسباب، وأعدك بالكثير من الفوائد إذا توقفت عن القيام بذلك الأمر الذي كان على طريقتك، وبدأت القيام بالأمور الجديدة على طريقتي.

بغض النظر عن مدى إقناعي، ربما لن تتغير، وأيضًا معظم الأشخاص الآخرين لن يتغير سلوكهم، وهذا يثبت فقط أن الناس يقاومون التغيير. إذا كنت تعتقد أن ما تفعله صحيح، وأنا أقول افعل شيئًا آخر، فماذا يبدو أنني أطلب منك أن تفعل؟ يبدو لك أنني كنت أقول لك افعل شيئًا خاطئًا.

إذن نحنُ، ماذا نقاوم؟

نحن لا نقاوم القيام بشيء جديد أو مختلف. وبعبارة أخرى، نحن لا نقاوم التغيير، نحن نقاوم فعل ما نعتقد أنه خطأ، عندما تحصل على هذا التمييز، ستفهم شيئًا عن السلوك البشري، وأنه لا يزال معظم علماء النفس والمهنيين في مجال التدريب لا يفهمونه.

إن معرفة ما يجب القيام به والدافع للقيام بذلك لا يغير السلوك (على الرغم من أن معظم الناس يعتقدون أنه من المفترض أن يحدث ذلك) لأن السلوك مدفوع بمعتقدات عن أنفسنا، والناس، والحياة، إذا كنت ترغب في تغيير السلوك، فقم بتغيير المعتقدات التي تدفع أيّ سلوك معين –مثل المماطلة، والغضب، والقلق بشأن رأي الناس فيك، وعدم القدرة على التفويض، وما إلى ذلك – وسيتغير السلوك.

لتوضيح هذا، دعنا نلقي نظرة على موقف يظهر بشكل متكرر في العلاقات، تخيّل أن لديك علاقة مع شخص يصرخ على الناس كلما تركوا ما يعتقد أنه يجب عليهم القيام به، ربما أخبرته أنك لا تحب صراخه عليك وتعتقد أنه من غير المناسب له أن تصرخ على الآخرين. على الرغم من منطق حجتك، قد يكون رده:

الصراخ هو الطريقة الوحيدة لجعل الناس يستمعون ويفعلون ما تريد

وهذا هو الاعتقاد الذي يولد الصراخ.

نظرًا لهذا الاعتقاد، إذا كنت ترغب في جعل شخص ما يفعل شيئًا ولا يفعله، فعليك الصراخ للحصول على النتائج. لذلك إذا كان الصراخ هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به لتحقيق الهدف، فإن عدم الصراخ هو الشيء الخاطئ الذي يجب القيام به. لا يقاوم “الصراخ” التغيير؛ إنه يقاوم فعل ما هو خطأ بالنسبة له، وأن تغيير المعتقد سوف يتغير السلوك بشكل طبيعي وبدون عناء.

إليك مثال عملي فعلي

فيما يلي مثال شائع على النقطة التي أطرحها، إن لدى العديد من الشركات موظفين يرون أنفسهم على أنهم “فنيو خدمات”، والذين يعتبرون إصلاح المعدات وتركيبها وظيفتهم “الحقيقية”. بالنظر إلى إيمانهم بعملهم، فإن رعاية العملاء ليست جزءًا من وظيفتهم، وهي فرض، وفي الواقع، التركيز على رعاية العميل يمنعهم من أداء عملهم، وإن إعطاء هؤلاء الموظفين معلومات حول أهمية رعاية العملاء لن يكون مفيدًا.

هذه المعلومات تتعارض مع معتقداتهم الحالية عن أنفسهم، وقد يحتاجون إلى تغيير تلك المعتقدات بحيث يرون أنفسهم مثل “رعاية العملاء”، وعندها تكون رعاية العملاء سلوكًا طبيعيًّا.

أحتاج إلى التأكيد هنا على أن مجرد “تسمية نفسك بشيء مختلف” ليس هو نفسه التخلص من المعتقد حقًّا، وهو عبارة عن بيان عن الواقع تعتقد أنها “الحقيقة”، لذلك تحتاج إلى الإدراك بأن إيمانك ليس “الحقيقة”، بل هو وجهة نظر واحدة فقط.

عندما يمكنك القيام بذلك، سيختفي الاعتقاد

وفي وضع العمل والأعمال، ستحتاج إلى منحهم عنوانًا مختلفًا، وتدريبًا مختلفًا، والدفع لهم بمكافآت سواءٌ مادية أو معنوية استنادًا إلى قياسات مختلفة، وإجراء محادثات مختلفة معهم على أساس يومي، وما إلى ذلك، إذا كنت تريد منهم حقًّا تغيير إيمانهم بعملهم. إذا كان الناس يقاومون التغيير بطبيعته، فلن يكون هناك الكثير إذا كان بإمكاننا فعل أيّ شيء حيال ذلك.

ولكن إذا لم يتغير الناس لأنهم يعتقدون أن ما يفعلونه صحيحٌ وما يريده الآخرون خطأ، فإننا الآن في وضع يمكننا من إحداث تغيير في الأفراد وفي العالم من خلال مساعدة الناس على إدراك أن جميع المعتقدات ليست أكثر من وجهة نظرنا.

هل يمكنك أن ترى أن جميع الحجج السياسية (وأنواعًا أخرى من الحجج) ليست سوى معتقدات متضاربة؟ خذ بعين الاعتبار: كيف تتعامل مع الاقتصاد العالمي، الفشل في النظام التعليمي، الرعاية الصحية، ازدحامات المرور، وغيرها الكثير من الأمور والأحداث.

تخلص من المعتقدات التي تبقينا عالقين ثم نتغير –الفردية والتنظيمية والمجتمعية– ثم يُصبح التغيير وسيلة سهلة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.