قانون الجذب واختلاف أسراره عن الواقع!


12 May
12May

كاتبه: رامي فلمبان

نظرًا لمفهوم قانون الجذب الذي تم الترويج له كثيرًا، لم يعد بإمكاني تجنب ذكره على الرغم من أنني أجد التركيز عليه مضللًا إلى حد ما.

حتى هذه اللحظة، تعمدت تجنب الكتابة عنه لأنني أشعر أنه بدلًا من تعزيز النمو الشخصي والتنمية، يمكن أن يعيقها بسبب التوقعات غير الواقعية.

ما هو قانون الجذب؟

إن قانون الجذب ليس مفهومًا جديدًا، ومع ذلك فقد أصبح أكثر شهرة وترويجًا له بين الكثير من الكتب أو البرامج التدريبية، وذلك بتقديم الوعود بإمكانية الحصول على كل الأموال التي تريدها، والصحة الجيدة، والعلاقات الرائعة، ووفرة من السعادة.

"السر" في حد ذاته، هو التفكير بشكل إيجابي لتصبح نقطة جذب للأهداف التي تريدها باستخدام قانون الجذب لتحقيق كل أحلامك.

هل يمكن أن يكون بهذه السهولة حقًا؟

لماذا نبحث عن مخرج سهل؟ هل نحن هنا لنرضي أنفسنا أم نحن هنا للنمو والتعلم؟ في الواقع، أنا أؤمن بمفهوم قانون الجذب، بحيث ما تركز عليه سوف تحصل عليه باهتمام شديد، وأن الأفكار الإيجابية تجذب الظروف الإيجابية، بينما الأفكار السلبية تجذب الظروف السلبية، ما أجد صعوبة أكبر في تحديده هو كيفية حدوث تلك التعقيدات لهذا الأمر.

على سبيل المثال، يتساءل المرء عن كيفية حدوث مواقف مأساوية وصعبة في حياة الناس، من المؤكد أنها لا تحدث لأنها كانت مرغوبة أو رحب بدعوتها! من يريد أن يصطدم بالسيارة أو يصاب بالسرطان أو يتعرض للاعتداء الجسدي؟ حتى لو جذب الشخص الظرف دون وعي، كيف فعلوا ذلك؟ هل يمكن أن تكون هناك أسباب وتأثيرات أكثر تعقيدًا لا يتعين علينا القدرة على فهمها أو شرحها؟

إذا كان من السهل جدًّا الرغبة والتركيز في طريقك إلى الثروات والصحة المثالية والسعادة، فلماذا لا يوجد أشخاص أكثر سعادة وصحة ووفرة في العالم؟

لأنه ليس بهذه البساطة!

الحقيقة هي أننا نحتاج حقًّا إلى العمل على النمو الشخصي والتطور، يجب علينا تطوير المهارات والقدرات المرتبطة بالنجاح والإنجاز الشخصي، الإرادة والرغبة، أو تطبيق قانون الجذب، لا يحقق بحد ذاته النجاح والسعادة، فالعمل وتطبيق المهارات والعمل للوصول إلى إمكاناتك الكاملة كما يفعل أي إنسان.

بالطبع هناك العديد من الأدوات الرائعة التي يمكننا استخدامها مثل التصور والتأكيدات والتفكير الإيجابي وقراءة الأدب الملهم، ومع ذلك، لا شيء يحدث بين عشية وضحاها، والتطبيق الثابت والمركّز هو الجواب، إن استخدام هذه الاستراتيجيات والأدوات هو ما يساعد في الواقع على جذب الظروف المرغوبة.

عليك أن تعمل على نفسك وتعمل على نموك الشخصي وتطورك، فأنت تلقائي:

  • اكتسب الحكمة والمعرفة والبصيرة لأنك تطور عقلك.
  • احصل على الوفرة لأنك تستخدم مواهبك وقدراتك الفريدة للمساهمة في الآخرين.
  • تمتع بصحة جيدة لأنك تمارس الرياضة، واحصل على قسط وافر من الراحة وابحث عن التوازن في حياتك.
  • اجذب رفيقك المثالي لأنك واثق من نفسك.
  • لديك علاقات صحية مع العائلة والأصدقاء لأنك سعيد مع نفسك، وأنت تعلم أنك تعمل بجد لتكون أفضل ما يمكن أن يكون لديك لذا لديك الكثير لتقدمه للآخرين.
  • اجذب الظروف المواتية لأنك إيجابي واستباقي وتسيطر على نفسك وحياتك.
  • أنت قدوة ومثال للآخرين، إذًا الناس سيحتاجون إلى توجيهك وإرشادك.
  • قدم الأمل للآخرين الذين يحتاجون إلى شيء يطمحون إليه، عندما يعتقد الكثير من الناس أن أخذ الطريق السهل هو الصحيح، ويصابون بعد ذلك إلى خيبة الأمل عندما لا تسير الأمور بالشكل الصحيح، ومن خلال كونك شخصًا فعالًا، يمكنك المساعدة في توجيههم في الاتجاه الصحيح.

نعم، صحيح أنك تجذب الظروف في حياتك بأفكارك؛ لذا اجعلهم يفكرون بالمسئولية والنزاهة والرغبة في مساعدة الآخرين، كن مثالًا متألقًا على التفاؤل والعمل الإيجابي، فالظرف لا يصنع الرجل بل يكشفه لنفسه. إذن المضي قدمًا وجذب الأشياء أيضًا، لا يمكنها أن تكون من ضمن التطور الشخصي، بل هي الظروف التي سوف تجذب ذلك عليك؛ لذا اجعل نفسك أفضل ما يمكن أن تكون عليه.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.