طرق البحث عن شركاء لمشروعك


16 Jan
16Jan

كاتبه: رامي فلمبان

إن بدء العمل التجاري أمر صعب للغاية، وقيام العمل بمفردك يمكن أن يجعل من الصعب التغلب على تلك التحديات، لهذا السبب يختار العديد من رواد الأعمال إطلاق شركتهم مع واحد أو أكثر من شريك اللذين يمكنهم المساعدة في تخفيف العبء، إيجاد شركاء تجاريين جيدين أمر حاسم للنجاح، وهناك العديد من الأنواع المختلفة من الشركاء، من شخص يعمل معك جنبًا إلى جنب لبناء نشاطك التجاري سواء مستوى الأفراد أو الشركات اللذين يساهمون في مجالات محددة، أو شريك يتفاعل مع نشاطك التجاري بطريقة ما، بحيث يؤثر على قدرتك على النجاح.

أعتقد أن هناك قوة في الأرقام عندما يشترك العديد من الشركاء ويلتقون في نفس الرؤية، تكون النتيجة فريقًا أقوى وأكثر توحدًا، ولكن لا يمكنك اختيار أي شخص ليكون شريكًا في أعمالك، يجب أن تكون قادرًا على العمل مع هذا الشخص يومًا بعد يوم، ويجب أن يتمكن كل منكما من التركيز على أهداف النشاط التجاري. “الشريك هو جزء مهم من نجاحك، وفي كثير من الأحيان، تؤدي الشراكات السيئة إلى سوء الأعمال”.

إذا كنت بحاجة إلى شريك ولكنك لست متأكدًا من أين تبدأ، فإليك بعض الطرق للعثور على شريك تجاري:

  • انظر إلى شبكتك أولًا

اتفقت مصادر الخبراء على أن شبكة رواد الأعمال هي أفضل المرشحين لشركاء الأعمال المحتملين، وأن الوصول إلى نفس الشبكة المهنية التي تعمل بنفس نشاطك التجاري يمكن أن يوفر لك قائمة ثرية من المعلومات، وإضافة إلى ذلك أن الإحالات التي تأتي من الزملاء الموثوقين يمكن أن تكون مفيدة، وفي كل الأحوال يجب عليك قياس الشخص والنظر في توصيته.

  • تقييم الشريك التجاري

بمجرد العثور على شخص يمكن أن يكون شريكًا تجاريًّا محتملًا، كيف تُقيّم ما إذا كان هذا الشخص مناسباً حقًّا؟ يجب أن تكون إحدى اعتباراتك الأولى هي كيف تكتمل شخصياتك وخلفياتك وقيمك وخبراتك مع الشريك الآخر، بينما تريد شريكًا يعمل جيدًا مع ثقافتك وأسلوبك، فأنت لا تريد استنساخًا، أو أنك تريد شريكًا يمكنه سد الثغرات، أو إلى الجمع بين الشخصيات والمهارات لتحقيق النجاح.

لا يكفي الحصول على شراكة جيدة لضمان شراكة ناجحة، بغض النظر عن مدى معرفتك بشريكك المحتمل، فأنت لا تزال تدير نشاطًا تجاريًّا وبالتالي يلزم الاحتياطات المناسبة لضمان أن أي شراكة هي قرار ذكي، إلى أن البحث الشامل عن شريك هو جزء مهم من هذه العملية، كما يجب عليك فحص شريكك بعناية مع جميع المصادر المتاحة، مثل مواقع الشركة والشركاء السابقين، كما ينبغي الاجتماع مع الشريك المحتمل لفهم أفضل مهاراته.

وأخيرًا قبل توقيع أي اتفاقية قانونية، يجب أن تفهم كيف ستتعامل أنت وشريكك مع جميع الحالات التجارية، وهذا الأمر يحتاج مناقشة مطولة خلال مرحلة التقييم، كما يجب أن تكون ضمن الاتفاقيات المكتوبة، وتأخذ في الاعتبار، ما يحدث عندما تسير الأمور بشكل جيد وعندما تسوء الأمور.

  • العمل على الشراكة

هل تعتقد أنك وجدت شريك العمل المثالي؟ وبناءً على تجاربنا نقدم لك بعض النصائح للحصول على شراكة مثمرة ومنتجة.

حدد الأدوار الخاصة بك: من الواضح أن تحديد دورك داخل الشركة يضمن قضاء وقت كل شريك بشكل فعال، وهذا من شأنه أن يمنع الشركاء من التخطي على مهام كلٍّ منهما.

قياس نجاحك: يجب أن يعمل الشركاء المحتملون على أساس تجريبي لقياس مدى الجدوى التي يمكن أن تعمل بها الشراكة، ضع بعض المعايير للعمل بها، وتأكد من أن ما فكرت به حول الشريك المحتمل هو حقيقة، يمكنك من خلال ذلك إجراء مراجعات متكررة للتأكد من أنك مازلت مستمرًّا نحو التقدم والازدهار.

التواصل هو المفتاح: الاتصالات المستمرة بين خطوط العمل أمر لا بد منه. عندما تنشأ مشكلة يجب حلّها من قِبل أحد رواد الأعمال أو جميعهم، وعلى كل شريك أن يقوم بما هو مطلوب منه على أكمل وجه، ومن أهم المتطلبات إزالة المشاعر السلبية لتجنب أي خلاف أو نزاع إذا كان شخص ما يشير إلى خطأ.

ثق بحدسك: إذا كان هناك شيء لا يبدو صحيحًا، فإنه على الأرجح ليس كذلك.

بعض الأشياء ليس لها ربط نهائيًّا بما يدور في عقلك، ثق في ذلك، ومن الأسهل الابتعاد عنها.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.