سيكولوجية الأمل


29 Jul
29Jul

كاتبه: رامي فلمبان

يشير الأمل إلى الموقف المتفائل والعقلية التي تسمح لك برؤية الجانب المشرق من الأشياء والتخطيط لمستقبل أفضل، حيث يمثل هذا المفهوم أحد العناصر الأساسية في علم النفس الإيجابي، وهو مجال ناشئ يهدف إلى مساعدة الأشخاص على اكتشاف نقاط القوة الداخلية الخاصة بهم واستخدامها في تعزيز المرونة والرفاهية.

لكن الأمل هو أكثر من مجرد موضوع للباحثين المهتمين والمتخصصين في الرعاية الصحية، كما يمكن أن يساعدك هذا البعد النفسي للرفاهية على التأقلم مع لحظات الحياة الصعبة دون الوقوع ضحية الإحباط والسلبية. “كما يوصف الأمل على أنه ليس مجرد عاطفة جيدة، بل هو نظام تحفيزي إدراكي ديناميكي”.

ما الأمل حقًّا؟

كمفهوم نفسي، يمثل الأمل ميلنا إلى الاقتراب من الحياة بطريقة تُعزز الإيجابية والتفاؤل الصحي، وبعبارة أخرى، يتعلق الأمر بالتركيز على النتائج الإيجابية. ولكن إذا أردنا أن ننظر إلى الأمل من منظور عملي أكثر، يعتقد الخبراء أن هناك العديد من الطرق لتنفيذ هذا البناء في حياتنا اليومية. على عكس التفاؤل– الذي يمكن أن يؤدي أحيانًا إلى التفكير بالتمني والتوقعات غير الواقعية، فإن التفكير المتأمل أكثر توجهًا نحو الهدف، عندما تنظر إلى الحياة من منظور الأمل، فأنت لا تجلس في انتظار حدوث الأشياء الجيدة، بل سوف تسعى إلى القيام بإنشاء رؤيتك الخاصة.

يمكنك تحديد الأهداف واستثمار الموارد والبحث عن الفرص واستخدام الأمل كمصدر إلهام لتحقيق النتيجة التي تريدها.

الأهداف

يمثل تحديد وتخطيط الأهداف جوانب حاسمة لأولئك الذين يرغبون في تنمية موقف متفائل، وفي الواقع، الرغبة في متابعة أهداف محددة هي ما تصنع الفرق بين الأمل والتفاؤل. إن الحلم بمستقبل أفضل لا يكفي، إذا كنت ترغب في ممارسة الأمل الحقيقي، فأنت بحاجة إلى إعطاء نفسك ليس فقط الحوافز، ولكن أيضًا الوسائل لخلق هذا المستقبل المشرق، فإذا كنت ترغب في ممارسة الأمل، ابدأ بتحديد (ومتابعة) بعض الأهداف.

الإلهام

بصرف النظر عن تحديد الأهداف، هناك الكثير من التقنيات الأخرى التي يمكنك استخدامها لتحويل الأمل إلى شيء “ملموس” وموجه نحو النتائج. على سبيل المثال، تذكير نفسك بالنجاحات السابقة هي طريقة رائعة لتحفيز وإلهام نفسك عندما تأخذ الحياة دورًا نحو الأسوأ، يمكنك أيضًا الاحتفاظ بدفتر لجميع إنجازاتك وتصفحها كلما شعرت بالإحباط وتثبيط العزيمة.

طريقة أخرى لتنمية الأمل هو الضحك. نعم، لقد قرأت ذلك بشكل صحيح، يمكن أن يساعدك الحصول على ضحكة جيدة في وضع السلبية جانبًا للحظة ورؤية نفسك (والعالم كله) في حال أفضل، وفي الواقع، تشير الدراسات إلى أن الفكاهة يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على الصحة النفسية والجسدية.

المسارات

هناك أوقات تطرحك فيها الحياة على الأرض بشدة لدرجة أنه يبدو تقريبًا أنه لا فائدة من الأمل في مستقبل أكثر إشراقًا، ولكن عندما تشعر أنك وصلت إلى الحضيض، تذكر أن الطريقة الوحيدة الممكنة للذهاب هي الأعلى. الأمل هو شيء يمكننا العثور عليه والتمسك به حتى في أسوء الأوقات، هناك دائمًا مسارٌ يمكنك اتباعه، والأمل هو ما يمنحك الشجاعة للبدء من الصفر. في بعض الأحيان يعني الموقف المليء بالأمل التخلي عن الطريق القديم لصالح مسار جديد وأفضل.

لماذا الأمل مهم؟

الأمل هو القوة الدافعة وراء كل مسعى عظيم ، لأنه يسمح لك بتخيل نتائج إيجابية ، يخلق الموقف المتفائل والمناخ المثالي للنمو والوفاء والنجاح. على أمل الوصول إلى هدف معين، فإنك “تدفع” نفسك لاتخاذ هذه الخطوة الأولى وتلعب دورًا نشطًا في تحقيق هدفك، فالأمل هو ما يلهمك لكتابة الجملة الأولى مما تعتقد أنها ستكون رواية أو مقابلة عمل التي ستبدأ بها حياتك المهنية. في عالم لا تتحكم فيه كثيرًا في بعض الأحيان في كيفية ظهور الأشياء ، يتيح لك الأمل الإبحار بسلاسة خلال فترات صعود وهبوط الحياة.

الأمل مرتبط بالنتائج الإيجابية

في إحدى المقالات الشاملة والثاقبة التي قرأتها في علم النفس، توضح الفوائد العديدة التي يمكن أن يعطيها التفكير المأمول في إحساسك العام بالصحة والرفاهية.

وكما أشارت دراسات متعددة، فإن الأمل يمكن أن:

  • يؤدي إلى شعور أكبر بالمعنى في الحياة.
  • يُقلل أعراض القلق والاكتئاب.
  • زيادة الفرص في تحقيق النجاح.
  • يُساعد للحصول على أكثر إنتاجية.

إنه لأمر مدهش أن نرى كيف أن التحول في الموقف يمكن أن يولد العديد من النتائج الإيجابية.

الأمل عملية

يعتقد العديد من الخبراء أن الأمل ليس مجرد حالة ذهنية ولكنه أيضًا عملية، تحصل على هذا الشعور الدافئ والمريح المرتبط بالأمل فقط عندما تنتقل من نظرة متشائمة إلى وجهة نظر متفائلة. إن إيجاد أسباب للابتسام كل يوم، أو الضحك بشكل جيد، أو تذكر الإنجازات السابقة ليست سوى بعض الطرق لاكتساب عقلية إيجابية، وبمجرد أن يبدأ المستقبل في الظهور بمظهر أكثر إشراقًا وإشراقًا، فإن الدافع لمتابعة كل ما تعتقد أنه سيجلب لك السعادة والامتثال سوف يتدفق بشكل طبيعي.

الأمل هو العملية التي تدرب عقلك من خلالها التركيز على “الإيجابيات” على الرغم من كونك على دراية تامة بـ “السلبيات” أيضًا.

كيفية بناء الأمل

بصرف النظر عن الممارسات التي تحدثنا عنها، هناك طريقة واحدة أكثر فاعلية لتعزيز الأمل، يطلق عليها “التصور”، وتُشير إلى عملية إنشاء صورة ذهنية للنتيجة المرغوبة. السبب وراء فشلنا في كثير من الأحيان في التفكير لنتيجة إيجابية محتملة، هو أننا منغمسون في السلبية والإحباط، ولكن عقلك قادر على حدٍّ سواء على إنتاج سيناريوهات إيجابية وسلبية، وكل ما تحتاجه لتصور نتيجة مواتية هو القليل من التوجيه.

في المرة القادمة التي تواجه فيها مشروعًا صعبًا، حاول تصور نتيجة إيجابية بشكل متعمد، واستخدم أكبر قدر ممكن من التفاصيل، وتخيل كيف ستشعر بمجرد الانتهاء من المشروع، وكيف سيكون ردة فعل الآخرين، والتغييرات التي ستحدث في حياتك نتيجةً لهذا الإنجاز.

في النهاية، الأمل هو العملية التي تحولنا من القلقين المتشائمين إلى إنجازات متفائلة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.