التطوير مفهوم صحي للذات


26 Jun
26Jun

كاتبه: رامي فلمبان

كل شيء يبدأ وينتهي بك، مفهومك الذاتي هو كيف تنظر لنفسك، كيف ترى نفسك، تحدد كيف ستختبر الحياة، إذا كنت ترى نفسك في ضوء إيجابي وصحي، فإن تجارب حياتك ستكون إيجابية وصحية.

هذا لا يعني، بالطبع، أن حياتك ستكون خالية من التحديات والشدائد، فقط أن يكون لديك نهج أكثر صحية للتعامل معها. "إذا كان رأيك في نفسك هشًّا، فستجد أن تحديات الحياة ساحقة وفي بعض الأحيان لا يمكن التغلب عليها".

مفهوم الذات يلعب دَوْرًا مهمًّا في صحتنا العامة، إنه يؤثر على الطرق التي ننظر بها إلى أجسادنا وأفكارنا وحتى عواطفنا، وكيف نعبر عن أنفسنا ونتفاعل مع من حولنا، ليصل تأثيره على كيفية اتخاذنا للقرارات، وإمكان وجود مفهوم ذاتي إيجابي يكمن في كل واحد منا، كما أن مفاهيم الذات ليست منحوتة في الحجر. الشخص ذو المفهوم الإيجابي للذات لا يمتلك بالضرورة مهارات أكثر من شخص لديه مفهوم ذاتي ضعيف، لكن وجود مفهوم ذاتي إيجابي يُساعد عندما يواجه الإنسان مشاكل صحية حرجة اليوم، لذلك، فإن أحد أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها هي تطوير المفهوم الذاتي الإيجابي.

كما أن مفهوم الذات يميل إلى أن يكون أكثر مرونة عندما يكون الناس أصغر سنًّا ولا يزالون يمرون بعملية اكتشاف الذات وتكوين الهوية، ومع تقدم العمر، تُصبح التصورات الذاتية أكثر تفصيلًا وتنظيمًا حيث يُشكل الناس فكرة أفضل عمّن هم، وما هو مهم بالنسبة لهم. “إن "مفهوم الذات في أبسط صورة هو مجموعة من المعتقدات التي يحملها المرء عن نفسه واستجابات الآخرين، يجسد الجواب على السؤال: من أنا؟".

كما اقترح عدد من المنظِّرين في علم النفس طرقًا مختلفة للتفكير في مفهوم الذات، وفقًا لنظرية تعرف باسم نظرية الهوية الاجتماعية، يتكون مفهوم الذات من جزأين رئيسيين: الهوية الشخصية والهوية الاجتماعية. حيث تتضمن الهوية الشخصية السمات والخصائص الأخرى التي تجعل كل شخص فريدًا، وتشير الهوية الاجتماعية إلى كيفية تحديدنا لجماعة، مثل مجتمع أو دين أو حركة سياسية.

إذن ما هو مفهومك الذاتي؟

إنه الفهم والمعرفة لديك عن وجودك وكيف ترى نفسك فيما يتعلق بالآخرين ومحيطك. من أجل امتلاك مفهوم ذاتي إيجابي أو صحي ، يجب عليك:

  • اعرف نفسك
  • أحِبّ نفسك
  • كن صادقًا مع نفسك

نعيش اليوم في عالم متزايد التعقيد ومتعدد الأوجه، ومن أجل مواجهة التحديات التي نواجهها الآن، من المهمّ أكثر ومن أيّ وقت مضى بناء أساس شخصيّ متين، ومؤسسة تتكون من معرفة الذات، وحُبّ الذات والثقة بالنفس. من المؤكد أن مفهوم الذات الصحي هو أكثر من مجرد احترام الذات، في حين أن تقدير الذات العالي مهمّ، فإن المصطلح نفسه يمكن أن يكون مضلِّلًا لأن احترام الذات يعتمد إلى حد كبير على “مشاعرك” الخاصة بتقدير الذات ويشمل “معتقداتك” حول كونك من حيث القيمة والقدرة وصورتك الذاتية، سواء كانت إيجابية أو سلبية، على المستوى العاطفي.

عندما يُعْتَمد على العاطفة، يمكن أن يكون احترام الذات مترددًا وعرضة للتهديدات، وإذا تم الحصول عليها في الغالب من عوامل خارجية، مثل المظهر الجسدي الجذاب، يمكنك أن تشعر على قمة العالم يومًا ما، وتجد نفسك محبطًا أو محبطًا في اليوم التالي. لذلك، يجب أن ينبثق مفهوم الذات الصحي من الداخل، بدلًا من الاعتماد على المصادقة من مصادر خارجية، أو الآراء المتذبذبة للآخرين، يجب أن ينتج احترام الذات من التأمل الذاتي والتحليل الذاتي وقبول الذات.

ما الذي يشكل مفهوم الذات الصحي؟

  • القدرة على معرفة نفسك ؛ لتكون قادرًا على تقييم نقاط القوة والضعف والمواهب والإمكانات الخاصة بك.

  • القدرة على أن تكون صادقًا مع نفسك وأن تكون صادقًا مع هويتك وما تقدره.
  • القدرة على تحمل مسؤولية اختياراتك وأفعالك.
  • القدرة على حب وقبول نفسك كما أنت، مع العلم أنه يمكنك تحسين وتطوير أي جوانب تختارها بنفسك.

يتطلب تطوير مفهوم الذات الصحي التخطيط الفعال والجهد المركز، أيضا يتطلب الاعتراف بقيمتك الجوهرية كإنسان، ثم العمل على اكتساب المهارات اللازمة لمواجهة العديد من التحديات والمحن التي نواجهها في الحياة. عندما تمتلك مفهومًا صحيًّا ذاتيًّا، لا يوجد شيء يمكن أن يزعجك، أو يبعدك عن خطوتك، لتكن واثقًا ومستعدًا، واثقٌ لأنك تعلم أنك جاهز للتعامل مع كل ما يأتي في طريقك.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.