التخلص من الغيرة: إستراتيجيات تُساعدك على التوقف عن الغَيْرة من الآخرين


02 Aug
02Aug

كاتبه: رامي فلمبان

إن الشعور بالغيرة، يُعتبر شعورًا سلبيًا وليس مُريحًا، يدفعنا لمقارنة كل شيء، من الطعام الذي نأكله إلى المنزل الذي نملكه، ومع ذلك، فإن السماح لهذه المقارنات بالتحكم في عقليتك يمكن أن يكون ضارًّا، وإذا كنت تقضي أيامك تتمنى أنك تعيش حياة شخص آخر، فلن تتمكن من أن تعيش حياتك على أكمل وجه.

1. اكتشف لماذا أنت غيور

إذا كنت تريد التوقف عن الشعور بالغيرة من الآخرين، فعليك معرفة سبب شعورك بالغيرة في المقام الأول، ما الذي يُثير غيرتك؟ على سبيل المثال، ربما تكون غيورًا من زميلك في العمل لأنه يستطيع التفكير في أفكار فريدة.

عادةً، تنبع الغيرة من الشعور بالنقص؛ لذا إذا كنت تريد إيقاف الغيرة، فأنت بحاجة إلى الوصول إلى جذر السبب.

2. التركيز على الخير

بمجرد أن تعرف سبب غيرتك، يمكنك التركيز على الإيجابيات في حياتك، حتى إذا لم يكن لديك كل شيء لدى أصدقائك، فلا يزال لديك شيء لتقديره، ربما تحب ابتسامتك أو لديك بعض الأشياء المهمة التي تعني العالم بالنسبة لك، حتى لو كان شيئًا بسيطًا مثل روتين لطيف كل يوم، فإن كونك أكثر إيجابية سيؤدي ذلك إلى التحسن في حياتك.

3. قارن أقل

من الطبيعي أن ترغب في المقارنة، وفي كثير من الأحيان لا تكون المقارنات سيئة، ومع ذلك، إذا كنت مدمنًا على المقارنة، فقد تجد نفسك تقارن كل شيء صغير، وتأتي مواكبة هذه المقارنة المستمرة، بتوليد الغيرة التي لا تنتهي، عليك أن تأخذ خطوة إلى الوراء عندما تشعر بالرغبة في المقارنة، أو صحح نفسك إذا وجدت نفسك في طريق الانزلاق نحو المقارنة.

4. كن سعيدًا مع الآخرين

إذا كنت تشعر بالغيرة، فقد تكون السعادة مع الآخرين صعبة، ومع ذلك، فإن السعادة بإنجازات الآخرين ستؤدي إلى نتائج أفضل من الاستياء، وإذا شعرت بالغيرة، فقد يكون هذا الشعور ثقيلًا في ذهنك وسيبقيك متذمرًا، وبدلًا من ذلك، حاول تقدير الأعمال التي قام بها الآخرون، وكن أكثر امتنانًا لذلك.

5. قدِّر نفسك أكثر

في حين أنه من الجيد تقدير الآخرين، تذكر أن تعتني بنفسك أولًا، وفي كثير من الأحيان، يمكن أن نشعر بالاكتئاب بعد مقارنة أنفسنا بأشخاص آخرين، على سبيل المثال، إذا كنت تشعر بالغيرة من أنك لا تستطيع ممارسة الرياضة مثل أحد أصدقائك، فذكر نفسك بأن لديك مهارات في مجالات أخرى، ربما كنت موسيقيًّا أو لديك ذاكرة ممتازة أو كان لديك هوس الكتابة، كن فقط فخورًا بقوتك وبما تملك.

6. أعطِ ما كنت تريده من الآخرين

لقد سمعنا جميعًا عن مقولة “عامل الآخرين بالطريقة التي تريد أن يعاملوك بها”. قد تبدو هذه الدروس منذ العصور القديمة سخيفة، لكنها لا تزال صحيحة. هل تفضل أن يكون شخص ما سعيدًا حقًّا بإنجازاتك، أم تُفضل تلقي ابتسامة مزيفة وتهنئة فاترة؟ بدلًا من ترك الاستياء والغيرة يسيطران على حياتك، حاول تذكير نفسك بالطريقة التي تُريد أن تُعامل بها إذا تم تبديل المواقف، فالمشي في حذاء شخص آخر يمكن أن يُغير طريقة تفكيرك.

7. تجنب الناس الغيورة من الآخرين

عندما تحيط نفسك بالإيجابية، سيكون لديك نظرة أكثر تفاؤلية، وإذا كنت مُحاطًا بالتشاؤم، فسيكون لديك سلوك أكثر سلبية. يؤثر أقراننا كل يوم على أفكارنا، فإذا كنت محاطًا بأشخاص تافهين، ويقولون تعليقات سلبية بسبب الغيرة، فستكون أكثر ميلًا لفعل الشيء نفسه، عليك بالفعل التخلص من هؤلاء الرافضين، وبدلًا من ذلك، حافظ على ربط الشراكة وقوة العلاقات مع الأشخاص الأكثر استعدادًا لترك مشاعرهم الحقيقية تظهر.

لن يكون هذا التغيير تغييرًا فوريًّا، سيكون عليك دائمًا تذكير نفسك باستمرار بعدم تسليم نفسك للغيرة، هذا إذا كنت ترغب في التوقف عن مقارنة نفسك طوال الوقت مع الآخرين. يتطلب الأمر الممارسة المستمرة والدائمة، ومع ذلك، بمجرد التعود على أن تكون سعيدًا مع الآخرين وللآخرين أولًا، ستتمكن من تقدير حياتك الخاصة بك أكثر فأكثر.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.