إذا كنت تعتقد أن الخيال لا علاقة له بالواقع، فأنت مخطئ


19 Oct
19Oct

كاتبه: رامي فلمبان

اُعتبر ما يفعله ليوناردو دافنشي وتوماس إديسون وبيل جيتس من أحلام اليقظة، في حين أنهم في الواقع كانوا يتصورون ويتخيلون رؤيتهم، وكل ما كانوا يتخيلونه منذ سنوات أصبح الآن حقيقة واقعية.

يميل معظم الناس إلى التعامل مع الخيال على أنه شيء لا علاقة له بالواقع، لكن هذا موقف خاطئ. الخيال له علاقة كبيرة بالواقع، بل أنه يُشكل الطريقة التي نرى بها واقعنا، وبالتالي، يؤثر على توقعاتنا وآمالنا وأفعالنا وسلوكنا. الخيال مثل البرنامج الذي يبرمج سلوكنا وتوقعاتنا وأفعالنا، وهذا يعني أننا يجب أن نكون حذرين للغاية فيما نتخيله، لأن ما نراه في أذهاننا يمكن أن يُصبح واقعنا.

إذا تخيلنا أشياء سيئة فإننا نبرمج عقولنا وفقًا لذلك ونراها عاجلًا أو آجلًا، ونتصرف ونعمل وفقًا لذلك ونخلق ما تخيلناه. هذا أيضًا يعمل في الاتجاه الآخر، حاول أن تتخيل أشياء جيدة وهذا بلا شك سيؤثر على أفعالك وسلوكك، مما سيخلق في حياتك ما تخيلته في عقلك.

واقعك يعكس ما يدور في ذهنك

إذا تخيلت نفسك ضعيفًا وفقيرًا، فستقوم بتمثيل هذا الجزء في حياتك، لكن إذا تخيلت نفسك قويًّا وغنيًّا، فسوف تصبح كذلك في النهاية. كل شيء يبدأ في العقل والخيال، وبالفعل خيالك مسؤول إلى حد كبير عن نوعية الحياة التي تعيشها الآن، وما يدور في ذهنك الآن سيؤثر على مستقبلك.

  • يبدأ العمل كفكرة وصورة ذهنية.
  • تتخيل أولًا أنك تمتلك نوعًا معينًا من السيارات، ثم تفعل شيئًا للحصول عليها.
  • إذا كنت ترغب في إنقاص الوزن فعليك أن تبدأ بتخيل نفسك نحيفًا وبشكلٍ جيد، فإذا كانت هذه الفكرة واضحة ومركزة ولا تسمح بأي شكّ فستجد عاجلًا أو آجلًا الأفكار والمعلومات والطاقة للقيام بشيء حيال ذلك.

إذا تخيلت نفسك رياضيًّا أو مدرسًا أو ممثلًا ، وكررت هذه الفكرة في ذهنك يومًا بعد يوم، فإن هذا التفكير سيقودك إلى العمل، وسيتحول في النهاية إلى حقيقة.

هذا هو بالضبط كيف يصبح الأشخاص الناجحون مزدهرين.

لماذا الخيال هو ما يخلق الأحداث في الحياة

1. عندما تتخيل شيئًا معينًا، يومًا بعد يوم وتدريجيًا فإنك تبدأ في التفكير فيه معظم الوقت، وهذا سيقودك بشكل غريزي إلى البحث عن معلومات عنه وإدراك الفرص المتعلقة به وتصبح متحمسًا لإنجاز ما تخيلته.

2. استخدام خيالك لبناء صورة ذهنية لما تريد، يخبر عقلك الباطن أنك تريده حقًّا، وبالتالي، فإن العقل الباطن سوف يمدك بالطاقة لفعل شيء حيال ذلك، وسوف يجعلك أيضًا على دراية بأي فرض يمكن أن تجعله حقيقة.

3. تخلق أفكارك صورة ذهنية عن الشيء أو الموقف أو الأشخاص الذين تفكر فيهم وبطرق خفية تؤثر عليك وعلى بيئتك. تكرار نفس السيناريو في عقلك يؤثر على تفكيرك بطريقة ما، مما يؤثر أيضًا على أفكار الآخرين ويجذب إليك الأشخاص الذين يفكرون مثلك والذين يمكنهم مساعدتك في جعل أفكارك حقيقة. ليس من قبيل المصادفة أنه في بعض الأحيان ، عندما تبحث بيأس عن شيء معين، أو إجابة على شيء يزعجك، أو لمتخصص في منطقة معينة وفجأة وبدون أي مقدمات يظهر الشيء أو الإجابة أو تجد الشخص الذي تبحث عنه.

4. أنت، من خلال خيالك سوف تشكل أحداث حياتك. إذا كنت تميل إلى القلق والتفكير بشكل سلبي وتوقع الفشل دائمًا، فأنت تستخدم خيالك بطريقة سلبية وفي النهاية قد تحصل على ما تتخيله، الفشل! والعكس صحيح، إذا كنت تتخيل وتتصور التقدم والترويج والنتائج الناجحة فسوف تجتذب الفرص وتتخذ الإجراءات اللازمة، وسوف ترى الفرص التي لولاها كنت ستضيعها وفي هذه الحالة ستحصل على ما تتخيله، النجاح.

تخيل لنفسك فقط ما هو أحسن وأفضل بالنسبة لك، وعندما تتعلم أن تتحكم في خيالك، فإنك بلا شك وبكل ثقة، وبردة فعل لا إرادية سوف تتحكم في مصيرك.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.